اخبار التقنية

أمازون تتخذ إجراءات قانونية ضد 4 شركات بسبب المراجعات الوهمية

قامت شركة أمازون العالمية بإتخاذ إجراءات قانونية ضد 4 شركات قالت بإنها تتعمد الإضرار بسمعتها عن عمد عن طريق المراجعات المزيفة. وأكدت الشركة بإنها تهتم بالحصول على مراجعات حقيقية من مستخدمين منصتها.

وتقول الشركة بأن الشركات الأربعة تعمل لدي امازون كوسيط “غير رسمي” بين الأعضاء والمستخدمين الذين يكتبون المراجعات وبين Amazon.

ويقول مسئولين الشركة بأن المستخدمون يحصلون على مقابل مادي عن كل مراجعة يتم كتابتها على المنتجات المجانية. حيث تحصل الشركات الأربعة على رسوم من البائعين نظير زيادة المراجعات المكتوبة من المستخدمين ” الوهميين ” لزيادة تقييمه على الموقع.

وأكدت امازون بأن هذه الشركات والمستخدمين لا يدركون خطورة ما يقومون به. وتأتي الإجراءات القانونية التي تخذتها الشركة ضد الشركات الأخرى نتيجة لإستهداف جماعي لمنصات امازون في العديد من الدول منها اليابان والولايات المتحدة وكندا وأوروبا. وقد تم إغلاق شركة Matronex بعد الإجراءات التي قامت بها امازون.

وشهدت الفترة الاخيرة رفض امازون لمراجعات بعض المستخدمين على موقعها وكان ذلك لعدة أسباب أشهرها:

  • محاولة كتابة مراجعة على المنتج قبل ميعاد التسليم.
  • ان المنتج مجاني او كان ذات قيمة مخفضة.
  • القيام بتكرار طلب نفس المنتج من جهاز كمبيوتر واحد ومن نفس الموقع الجغرافي.

اقرأ ايضا: قيمة البيتكوين تنخفض بـ 50% منذ شهر نوفمبر 2021

وتؤكد الشركة بإنها تطلب في معاييرها من المستخدمين لمنصتها كتابة تعليقهم بصدق وعدم التكرار. وقدد صرح مسئولين الشركة بأن هناك شركة من التي تقاضيها أمازون أكدت على عدم الممانعة في مشاركة بينات عملاءها مع أمازون للتأكد من مصداقيتهم وان ذلك يساعد امازون في تعقب المخالفين لمعاييرها.

إلا ان هذه الخطوة تعتبر صعبة نوعاً ما لأن عملية التبادل لا تتم على امازون نفسها. ويذكر بأن عام 2020 تم إيقاف نشر اكثر من 200 مليون تعليق تم الإشتباه فيها بإنها مزيفة وليست حقيقية.

يذكر بأن الولايات المتحدة في الوقت الراهن تناقش قانون يمنع المستخدمين من كتابة اي تقييمات وهمية وغير حقيقية على المنتجات مما قد يعرضهم للمسائلة القانونية.

وأخيرا أكدت أمازون بأن الهدف من هذه الإجراءات الصارمة هو حماية المستهلكين والمستخدمين لمنصتها لأن الكثير من المشتريين يُفضلون شراء المنتجات ذات الـ 5 نجوم والتي حصلت على مراجعات كثيرة.

BBC

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page